كيف أعرف الفرق بين الكيس والورم على المبيض؟

كيف أعرف الفرق بين الكيس والورم على المبيض؟

ينتاب العديد من النساء الشعور بالقلق في حالة وجود جسم غريب داخل الجسم، يختلط الأمر لديهن أحيانًا في الفرق بين الكيس والورم على المبيض، وهل هذا الجسم أمر خطير أم مجرد جسم حميد يمكن أن يتلاشى من تلقاء نفسه؟

للإجابة على هذه التساؤلات يستدعي الأمر الذهاب إلى الطبيب لمعرفة هذا الجسم هل هو مجرد كيس أم ورم على المبيض، سنعرف في هذا المقال الفرق بين الكيس والورم على المبيض.

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: تعريف كلًا منهما

أكياس المبيض

أكياس المبيض هي أكياس أو جيوب مملوءة بالسوائل في المبيض أو على سطحه تتشكل عادةً أثناء الإباضة، عندما يطلق المبيض بويضة، عادةً ما تكون غير ضارةً وتختفي من تلقاء نفسها. 

البويضات التي تنمو وتنضج في المبايض، تطلق في دورات شهرية خلال سنوات الإنجاب.

تعاني العديد من النساء أكياس المبيض، معظمها تسبب القليل من الانزعاج أو لا تسبب أي إزعاج وهي غير ضارة، تختفي الغالبية دون علاج في غضون بضعة أشهر؛ ومع ذلك يمكن أن تسبب أكياس المبيض أعراضًا خطيرةً عندما لا تزول أو تكبر.

لحماية صحتكِ، أجري فحوصات الحوض بانتظام وتعرّفي على الأعراض التي يمكن أن تشير إلى مشكلة خطيرة محتملة.

ما هو ورم المبيض؟

ورم المبيض هو نمو للخلايا التي تتكون في المبايض، تتكاثر هذه الخلايا بسرعة ويمكن أن تغزو أنسجة الجسم السليمة وتدمرها.

يتضمن علاج ورم المبيض الجراحة والعلاج الكيميائي عادةً.

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: الأعراض

أعراض الكيس على المبيض

تكون معظم أكياس المبيض صغيرة ولا تسبب أعراضًا، قد لا تكتشف النساء أنهن مصابات بها حتى إجراء فحص الحوض. 

إذا كانت هناك أعراض، فقد تشمل:

  • ضغط
  • انتفاخ أو تورم 
  • ألم في جانب واحد من أسفل بطنكِ. 

قد يكون هذا الألم حادًا أو خفيفًا ، ويمكن أن يأتي ويختفي.

في بعض الأحيان ، يحتاج الكيس إلى عناية طارئة.

إذا كانت لديكِ هذه العلامات والأعراض راجعي الطبيب على الفور.

  • ألم البطن المفاجئ والشديد
  • ألم مصحوب بحمى وقيء
  • الدوخة، أو الضعف، أو الشعور بالإغماء
  • تنفس سريع
  • جلد بارد ورطب

أعراض ورم المبيض

تتضمن الأعراض ما يلي:

  • انتفاخ في البطن.
  • الشعور بالشبع بسرعة عند تناول الطعام.
  • فقدان الوزن.
  • عدم الراحة في منطقة الحوض.
  • إعياء.
  • ألم في الظهر.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • رغبة ملحة ومتكررة للتبول.

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: الأسباب

أسباب كيس المبيض

تتطور معظم تكيسات المبيض كنتيجة لدورة الطمث. 

عادةً ما ينمو مبيضكِ هياكل شبيهة بالأكياس تسمى الجُريبات كل شهر، والتي تنتج هرموني الإستروجين والبروجسترون.

إذا استمرت هذه الأكياس في النمو، فإنها تُعرف باسم كيس وظيفي. 

هناك نوعان من التكيسات الوظيفية:

  1. كيس مسامي: في منتصف الدورة الشهرية، تخرج البويضة من جُريبها وتنتقل عبر قناة فالوب، يبدأ الكيس الجُريبي عندما لا يتمزق الجُريب أو يطلق البويضة، ولكنه يستمر في النمو.
  2. كيس الجسم الأصفر: عندما يطلق الجُريب البويضة، ينتج هرمون الأستروجين والبروجسترون الضروريان للحمل، ويسمى هذا الجُريب الآن الجسم الأصفر. 

في بعض الأحيان، يتراكم السائل داخل الجُريب؛ مما يتسبب في نمو الجسم الأصفر إلى كيس.

تكون الأكياس الوظيفية غير ضارة ونادرًا تسبب الألم كما أنها يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها في غضون اثنين إلى ثلاث دورات شهرية.

في بعض النساء، يصنع المبيضان الكثير من التكيسات الصغيرة، تسمى هذه الحالة (متلازمة تكيس المبايض). 

يمكن أن تجعل الحمل صعبًا، من المرجح أن تكون أكياس المبيض عند النساء بعد انقطاع الطمث (بمجرد توقف الدورة الشهرية) سرطانية أكثر من النساء الأصغر سنًا.

أسباب ورم المبيض

ليس من الواضح ما الذي يسبب سرطان المبيض، على الرغم من أن الأطباء حددوا أشياء يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض.

يحدث سرطان المبيض عندما تبدأ الطفرات في خلايا  المبيض. 

تخبر التغييرات الخلايا بالنمو والتكاثر بسرعة، مما يؤدي إلى تكوين كتلة (ورم) من الخلايا السرطانية، تستمر الخلايا السرطانية في العيش عندما تموت الخلايا السليمة إذ يمكنهم غزو الأنسجة القريبة والانفصال عن الورم الأولي لينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

 ما الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض؟
تكيس المبايض

لكي نتعرف علي الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض، فإن بين الداء والدواء خٌط فاصل يُسمى التشخيص، فكلما كان التشخيص دقيقًا تقصر المسافة بينهما، وهنا يأتي دورنا لرسم هذا الخط بين أكثر الأمراض تشابهًا، لنفرق بين الكيس والتكيس في المبايض اقرأ المزيد حول الموضوع….

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: عوامل الخطورة 

عوامل خطر كيس المبيض

الفرق بين الكيس والورم على المبيض تتضمن الأشياء التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بتكيسات المبيض ما يلي:

  • مشاكل هرمونية: وتشمل هذه تناول عقار كلوميفين (كلوميد) للخصوبة، والذي يستخدم لإحداث التبويض.
  • الحمل: قد يستمر وجود الكيس الذي ينمو عند التبويض على المبيض طوال فترة الحمل.
  • بطانة الرحم: يمكن أن تنمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم، وتلتصق بعض الأنسجة بالمبيض وتشكل نموًا.
  • عدوى الحوض: إذا انتشرت العدوى إلى المبايض؛ فقد ينتج عنها حدوث تكيسات.
  • كيس مبيض سابق.

عوامل خطر ورم المبيض

تتضمن الأشياء التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض ما يلي:

  • كبار السن: يزداد خطر الإصابة بسرطان المبيض مع تقدم العمر، غالبًا ما يُشخص عند كبار السن.
  • التغييرات الجينية الموروثة.
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المبيض.
  • السمنة تزيد خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • العلاج بالهرمونات البديلة بعد سن اليأس: قد يؤدي تناول العلاج بالهرمونات البديلة للسيطرة على علامات انقطاع الطمث إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • وقت بداية الحيض: قد يؤدي الحيض في سن مبكرة أو انقطاعه في سن متأخر إلى زيادة خطر الإصابة بورم المبيض.
  • بطانة الرحم المهاجرة.

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: التشخيص

تشخيص كيس المبيض

في بعض الأحيان يكتشف طبيبكِ الأكياس أثناء فحص الحوض. 

يمكن أن يطرح أسئلة حول ألمكِ والأعراض الأخرى.

لتشخيص كيس المبيض قد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • اختبار الحمل: قد يعني اختبار الحمل الإيجابي أن لديك كيسًا في الجسم الأصفر.
  • فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية: يستخدم هذا الفحص لتكوين صورة للرحم والمبيضين، يمكن لطبيبك التأكد من إصابتك بكيس، وتحديد مكانه، ومعرفة نوعه.
  • منظار البطن: يقوم طبيبكِ بإدخال أداة رفيعة ذات ضوء وكاميرا في بطنك من خلال جرح صغير يمكنه من رؤية المبايض وإزالة أي أكياس.
  • فحص الدم: إذا كان لديك كيس مبيض صلب جزئيًا، فقد يرغب طبيبك في فحص دمك. 

تشخيص ورم المبيض

يمكن تشخيص سرطان المبيض عن طريق ما يلي:

  • فحص الحوض: يفحص الطبيب أيضًا الأعضاء التناسلية الخارجية والمهبل وعنق الرحم بصريًا.
  • الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية للبطن، والحوض لتحديد حجم، وشكل، وهيكل المبايض.
  • تحاليل الدم
  • الجراحة: في بعض الأحيان، لا يستطيع طبيبكِ التأكد من تشخيصكِ حتى تخضعي لعملية جراحية لإزالة المبيض واختباره بحثًا عن علامات السرطان.
  • الاختبارات الجينية: قد يوصي طبيبكِ بفحص عينة من دمكِ للبحث عن التغيرات الجينية التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.

الفرق بين الكيس والورم على المبيض: العلاج

علاج كيس المبيض

تزول معظم الأكياس من تلقاء نفسها، قد يقترح طبيبكِ مراقبة وانتظار التغييرات.

يمكن لطبيبكِ أن يعطيك 

  • دواء للألم.
  • حبوب منع الحمل، لن تعمل الهرمونات الموجودة في الحبوب على التخلص من الأكياس، لكنها يمكن أن تساعد في منع ظهور أكياس جديدة.

تحتاج بعض أكياس المبيض إلى الجراحة، ويشمل ذلك تلك التي تكون كبيرة الحجم والتي لا تختفي أو تسبب أعراضًا. 

قد تحتاجين أيضًا إلى عملية جراحية إذا كنتِ على وشك سن اليأس؛ لأن الأكياس تكون سرطانية على الأرجح.

اعتمادًا على حالتك، قد يأخذ الجراح الكيس فقط أو المبيض بأكمله.

علاج الورم على المبيض

يمكن علاج سرطان المبيض بالجراحة والعلاج الكيميائي. 

الجراحة

تشتمل عمليات إزالة سرطان المبيض على ما يلي:

  • عملية جراحية لإزالة مبيض واحد، بالنسبة للسرطان في مراحله المبكرة الذي لم ينتشر بعد مبيض واحد، قد تتضمن الجراحة إزالة المبيض المصاب وقناة فالوب. 
  • جراحة لإزالة كلا المبيضين: إذا كان السرطان موجودًا في كلا المبيضين، ولكن لا توجد علامات لسرطان إضافي، فقد يزيل الجراح كلا المبيضين وقناتي فالوب، يترك هذا الإجراء رحمك سليمًا، لذلك يمكنكِ الحمل باستخدام أجنة أو بويضات مجمدة.
  • جراحة لإزالة كل من المبايض والرحم

إذا كان السرطان أكثر انتشارًا أو إذا كنتِ لا ترغبين في الحفاظ على قدرتكِ على إنجاب الأطفال، فقد يزيل الجراح المبيضين وقناتي فالوب والرحم.

  • جراحة السرطان المتقدم: إذا كان السرطان متقدمًا، فقد يوصي طبيبكِ بإجراء عملية جراحية لإزالة أكبر قدر ممكن من السرطان.

 العلاج الكيميائي

يمكن استخدام المواد الكيميائية لقتل الخلايا سريعة النمو في الجسم، والخلايا السرطانية. 

يمكن حقن أدوية العلاج الكيميائي في الوريد أو تناولها عن طريق الفم.

يُستخدم العلاج الكيميائي غالبًا بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية قد تبقت. 

يمكن استخدامه أيضًا قبل الجراحة.

العلاج الموجه

تركز العلاجات الدوائية الموجهة على نقاط الضعف المحددة الموجودة داخل الخلايا السرطانية من خلال مهاجمة نقاط الضعف هذه؛ يمكن أن تتسبب العلاجات الدوائية المستهدفة في موت الخلايا السرطانية.

إذا كنتِ تفكرين في العلاج الموجه لسرطان المبيض، فقد يختبر طبيبكِ الخلايا السرطانية لديك لتحديد العلاج الموجه الذي من المرجح أن يكون له تأثير على السرطان.

أيضا يرجح لك طبيب الأسرة قراءة أسباب تكيس المبايض وأبرز الأعراض؟

العلاج بالهرمونات

يستخدم العلاج الهرموني الأدوية لمنع تأثيرات هرمون الاستروجين على خلايا سرطان المبيض. 

تستخدم بعض خلايا سرطان المبيض الأستروجين لمساعدتها على النمو، لذا فإن منع الإستروجين قد يساعد في السيطرة على السرطان.

قد يكون العلاج الهرموني خيارًا علاجيًا لبعض أنواع سرطانات المبيض بطيئة النمو، قد يكون أيضًا خيارًا إذا عاد السرطان بعد العلاج الأولي.

العلاج المناعي

يستخدم العلاج المناعي جهاز المناعة لمحاربة السرطان. 

قد لا يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا السرطانية لأنها تنتج بروتينات تساعدها على الاختباء من خلايا الجهاز المناعي، يعمل العلاج المناعي على التدخل في هذه العملية.

ختامًا 

بعد أن تعرفتي إلى الفرق بين الكيس والورم على المبيض لا داعي للقلق -عزيزتي- ففي أغلب الأحيان تكون معظم أكياس المبيض صغيرةً ولا تسبب أعراضًا، وهي غير ضارة ونادرًا ما تسبب الألم وتختفي من تلقاء نفسها غالبًا، وقد لا تكتشف النساء أنها مصابة بها حتى إجراء فحص الحوض، وأوصيكِ بالتوجه إلى طبيبكِ المعالج في حالة ظهور أي من الأعراض السابقة للكشف والعلاج المبكر لتقليل مضاعفات الكيس على المبيض.

المصادر

  1. MedlinePlus
  2. Mayo Clinic
  3. Webmd

كتابة: د/ عزة موسى

د. عزة موسى

رأيان حول “كيف أعرف الفرق بين الكيس والورم على المبيض؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.