أسباب تكيس المبايض وأبرز الأعراض

أسباب تكيس المبايض وأبرز الأعراض

ما هو تكيس المبايض؟ سؤال يتردد بين السيدات والفتيات وخاصة في سن الإنجاب، هل يمكن أن تصاب السيدات بتكيس المبايض بعد توقف الدورة الشهرية؟

العديد من التساؤلات التي تدور في أذهان الفتيات والسيدات حول هذا المرض وماهي أسبابه وأبرز أعراضه. 

مع طبيب الأسرة في هذا المقال سوف نُجيب على هذه التساؤلات.

 

أسباب تكيس المبايض وأبرز الأعراض

المبايض هي جزء من الجهاز التناسلي للمرأة وتقع في الجانب السفلي من البطن على جانبي الرحم، وهي المسؤولة عن إنتاج البويضات شهرياً ليتم تخصيبها بالحيوانات المنوية حتى يحدث الحمل. 

كما أن المبايض مسؤولة أيضا عن إنتاج هرمونات الاستروجين والبروجستيرون. 

 ما هو تكيس المبايض؟

تكيس المبايض هو تكون لحويصلات أو أكياس مملوءة بالسوائل علي أحد المبيضين أو كليهما، ويتراوح حجمها ما بين حجم حبة الحمص حتى حجم البرتقالة. 

تتواجد هذه التكيسات عند معظم النساء، لكن أكبر نسب لحدوثه تكون في النساء في سن الإنجاب وفي معظم الأحوال قد تختفي بدون ظهور أى أعراض. 

وقد تصاب النساء بتكيسات المبايض بعد توقف الدورة الشهرية، لكن في هذه الحالة قد تكون أكثر عرضة للتحول لأورام سرطانية. 

 ما الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض؟
تكيس المبايض

لكي نتعرف علي الفرق بين الكيس والتكيس في المبايض، فإن بين الداء والدواء خٌط فاصل يُسمى التشخيص، فكلما كان التشخيص دقيقًا تقصر المسافة بينهما، وهنا يأتي دورنا لرسم هذا الخط بين أكثر الأمراض تشابهًا، لنفرق بين الكيس والتكيس في المبايض اقرأ المزيد حول الموضوع….

أسباب التكيس

لا يوجد سبب معروف للإصابة بتكيس المبايض لكن هناك بعض العوامل التي قد تتسبب في الإصابة بها ومنها:

خلل في الهرمونات

يعمل التوازن بين هرموني  الاستروجين  والبروجستيرون على ارسال اشارات للجسم للسماح للبويضات بالخروج من المبيض كل شهر. 

لكن إذا اختل هذا التوازن لا تصل تلك الإشارات للجسم وبالتالي تظل البويضة داخل الكيس الخاص بها في المبيض مسببة الإصابة بالتكيس

بعض أدوية الخصوبة

بعض الأدوية المستخدمة لزيادة الخصوبة والمساعدة على حدوث التبويض قد تتسبب في الاصابة بتكيس المبايض.

ومن أشهر هذه الادوية الكلوميد حيث يحفز انتاج العديد من البويضات في نفس الوقت مما قد يؤدى لزيادة نسبة حدوث تكيس المبايض. 

الحمل

في فترات الحمل الأولى يتكون ما يسمى بالجسم الأصفر على المبيض وذلك للمساعدة في تهيئة الرحم للحمل. 

في الأحوال الطبيعية يختفي الجسم الأصفر بعد الأسبوع ١٢من الحمل، لكن في بعض الحالات لا يختفي ويتحول إلى كيس مملوء بالسوائل لكنه لا يتسبب في أي تأثير على الحمل. 

يمكنك من خلال طبيب الأسرة قراءة المزيد حول كيف أعرف الفرق بين الكيس والورم على المبيض؟

وجود تاريخ عائلي للإصابة بتكيس المبايض

تزداد فرص الإصابة بتكيس المبايض عند وجود تاريخ عائلي سابق للإصابة بها. 

التهابات في منطقة الحوض

قد تتسبب الالتهابات في منطقة الحوض في الاصابة بتكيس المبايض نتيجة لانتشار العدوى البكتيرية من عنق الرحم إلي المبيض، وفي هذه الحالة تمتلئ هذه التكيسات بالبكتريا التي ربما تؤدي إلى الإصابة بتعفن الدم إذا انفجرت. 

الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة هي حالة مزمنة تتسبب في نمو أنسجة مشابهة لنسيج الرحم في أماكن مختلفة في منطقة الحوض مثل قناة فالوب والمهبل والمستقيم. 

كما أنها من الممكن أن تتواجد داخل المبيض مسببة وجود تجاويف مملوءة بالدم تسمى أكياس الشوكولاتة(chocolate cysts) والتى تؤثر علي صحة المبايض و الخصوبة بشكل عام. 

السمنة

تزداد  نسبة الاصابة بتكيس المبايض في حالات السمنة المفرطة، وذلك نتيجة للإصابة بمقاومة الانسولين.

والتي تؤدي لزيادة إفراز الهرمونات الذكرية(الاندروجين) التى تؤدى لاضطرابات في الدورة الشهرية وزيادة نمو الشعر في الجسم والإصابة بتكيس المبايض. 

أعراض الإصابة بتكيس المبايض 

في معظم حالات الإصابة بتكيس المبايض لا تظهر أي أعراض وقد لا تكتشف الإصابة إلا عند قيام الطبيب باجراء فحص لمنطقة الحوض. 

لكن قد تتشابه الأعراض مع بعض الأمراض الأخري مثل عدوى الجهاز البولي، الحمل خارج الرحم ومنها:

  • تغير أو اضطراب في الدورة الشهرية

قد تصبح أقل أو أكثر غزارة من المعتاد وقد يترافق معها آلام شديدة. 

  • نزيف مهبلي غير معتاد في غير أوقات الدورة الشهرية. 
  • زيادة نمو الشعر في الجسم وظهوره في أماكن غير معتادة. 
  • آلام غير حادة في منطقة الظهر والفخذين. 
  • آلام في أثناء التبرز. 
  • مشاكل في التبول أو زيادة عدد مرات التبول عن المعتاد. 
  • زيادة غير مبررة للوزن. 
  • انتفاخ وتورم في البطن. 
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول كميات قليلة من الطعام.

بعض الأعراض قد تكون خطيرة تستلزم اللجوء للطبيب المختص فوراًً

  • ألم مفاجئ وشديد في البطن. 
  • حمي. 
  • قئ. 
  • دوخة و إغماء. 
  • تنفس بمعدل سريع. 

مضاعفات الإصابة بتكيس المبايض

عند ظهور أعراض الإصابة بتكيس المبايض يجب اللجوء للطبيب المختص فوراً لتجنب حدوث أي من هذه المضاعفات:

التواء المبيض

إذا كان حجم الكيس المتكون على المبيض كبير ولم يتم علاجه فقد يتسبب في التواء أو تحرك المبيض من مكانه.

وفي  بعض الحالات الشديدة قد يتسبب في قطع امداد الدم إلي المبيض وبالتالي تلف أو ضمور المبيض.

وتظهر أعراض التواء المبيض بصورة ألم مفاجئ وشديد في منطقة الحوض، غثيان، قئ. 

كما يُرجح لك طبيب الأسرة قراءة كيف تُصنف درجات تكيس المبايض؟

انفجار الكيس المتكون على المبيض

من النادر انفجار الكيس المتكون على المبيض لكن في بعض الحالات قد يحدث هذا الانفجار مسبباً آلام شديدة ونزيف داخلي. 

الإصابة بالعدوى

قد تتسبب العدوى البكتيرية في منطقة الحوض الإصابة بتكيس المبايض.

وقد يتسبب انفجار هذه التكيسات في انتشار البكتريا الموجودة داخلها في مجري الدم مسببة الإصابة يتسمم الدم اذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب 

تشخيص الإصابة بتكيس المبايض

في العادة يتم اكتشاف الاصابة بتكيس المبايض خلال الفحص العادي لمنطقة الحوض، وفي هذه الحالة قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوص باستخدام السونار لتأكيد التشخيص. 

علاج تكيس المبايض

يعتمد العلاج علي عدة عوامل منها:

  • هل السيدة المصابة بلغت سن توقف الدورة الشهرية أم لا. 
  • حجم ومظهر التكيس. 
  • هل توجد أعراض أم لا. 
  • عمر السيدة المصابة. 

في معظم الحالات تختفي تكيسات المبايض بدون الحاجة للتدخل الطبى، لكن اذا استمر وجود التكيس فربما يصف الطبيب بعض العلاجات للعمل على تقليل حجم التكيس ومنع ظهور أي تكيسات جديدة أو تحولها لأورام سرطانية. 

في بعض الحالات قد لايصلح العلاج الدوائي وخاصة اذا كان حجم التكيس كبيراً. لذلك قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحى لازالة التكيس أو لازالة المبيض المصاب اذا كان قد تعرض للتلف نتيجة لوجود التكيسات.  

كيف تتجنب الإصابة بتكيس المبايض

لا يمكن منع الإصابة بتكيس المبايض ، لكن يمكن

الالتزام بالمتابعة الدورية مع الطبيب المختص لاكتشاف أي اصابة مبكراًً.

ملاحظة أي تغيرات قد تحدث في الدورة الشهرية أو أي آلام مفاجئة قد تصيب منطقة الحوض.

كما يجب العمل على تخفيض الوزن إذا كانت السمنة هي المسبب لتكيس المبايض. 

إجراء بعض التغييرات على النظام الغذائي إذا كانت مقاومة الانسولين هي السبب حيث يجب تقليل السكريات، والنشويات.

وختاماً فان تكيس المبايض يحدث لنسبة كبيرة من السيدات والفتيات، وفي أغلب الأحيان لا تظهر أي أعراض مصاحبة له ولا يحتاج لأي تدخل طبي. 

لكن إذا ظهرت أي تغيرات في الدورة الشهرية أو أي آلام مفاجئة فيجب التوجه للطبيب المختص فوراً لتشخيص الحالة ووصف العلاج المناسب لها لتجنب أي مضاعفات أو خطر تحول هذه التكيسات إلى أورام سرطانية. 

المصادر 

د. هبة شتا

5 أراء حول “أسباب تكيس المبايض وأبرز الأعراض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.