سرطان عنق الرحم 5 مراحل أسباب وطرق الوقاية تعرفي عليها

سرطان عنق الرحم 5 مراحل أسباب وطرق الوقاية تعرفي عليها

رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا عند النساء هو “سرطان عنق الرحم”، فإنه عادة يتطور ببطء مع مرور الوقت ، حيث تمر خلايا عنق الرحم بتغييرات غير طبيعية في نموها وانقسامها مما يؤدي إلى تراكم هذه الخلايا الشاذة مشكلة الأورام ، التي من الممكن أن تتحول هذه الأورام إلى سرطان ، يزداد معدل الإصابة بسرطان عنق الرحم بشكل ملحوظ بعد سن الثلاثين ويبلغ ذروته عند بلوغ سن الخمسين تقريبا؛ سنتعرف في هذا المقال عن أسباب مرض سرطان عنق الرحم ، عوامل الخطر ، الأعراض ، كيف يتم التشخيص ، مراحل المرض ، كيفية العلاج ، الوقاية منه ومضاعفاته.

منطقة عنق الرحم

هو الجزء السفلي الضيق من الرحم ، الذي يربط بين تجويف باطن الرحم و تجويف المهبل من الأسفل ، وهي الطريق الذي يدخل من خلاله الحيوان المنوي إلى الرحم بعد عملية الجماع الجنسي.

أسباب مرض سرطان عنق الرحم

لا يوجد سبب واضح لأصابه بهذا المرض ، ولكن من المؤكد أن فيروس الورم الحليمي البشري هو العامل الخطر الأكبر.

فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) :

  • هو السبب الرئيسي لظهور مرض سرطان عنق الرحم.
  • هو فيروس شائع ينتقل من شخص لآخر عن طرق الجنس.
  • هناك العديد من هذا الفيروس ؛ 13 نوع منه يسبب سرطان عنق الرحم ، في حين أن الأنواع الأخرى يمكن أن تسبب الثآليل التناسلية أو الجلدية.
  • نصف الأشخاص النشطين جنسيا يصابون بهذا الفيروس في مرحلة ما من حياتهم ، لكن القليل من النساء يتطور لديهن سرطان عنق الرحم.
  • غالبا تكون الإصابة الأولى بهذا الفيروس في عمر الشباب عن طريق العدوى بالجنس ، يبقى الفيروس ساكنا لسنوات عديدة (بين 10 إلى 20 سنة ) إلى حين توفر الشروط المناسبة للفيروس فيقوم بتأثيره على خلايا عنق الرحم ؛ وهذا ما يوضح لنا أن اغلب الحالات المصابة تتراوح أعمارها بين 35 إلى الخمسين.

عوامل الخطر لسرطان عنق الرحم:

أي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم :

  1. وجود العديد من الشركاء الجنسيين.
  2. ممارسة النشاط الجنسي مبكرا (أي قبل عمر 16).
  3. ضعف الجهاز المناعي (مرض الإيدز أو في حال تناول أدوية مثبطة للمناعة).
  4. التدخين.
  5. استخدام حبوب منع الحمل لفترة طويلة (خمس سنوات فأكثر).
  6. إنجاب ثلاثة أطفال أو أكثر.
  7. وجود أمراض أخرى منقولة جنسيا (السيلان ، الكلاميديا والزهري).
  8. الوضع الاجتماعي والاقتصادي السيء (أفريقيا).

أعراض سرطان عنق الرحم:

في المراحل المبكرة ، لا تظهر أي علامات أو أعراض ، ولكن مع تقم المرض نلاحظ وجود بعض الأعراض ؛ ومنها:

  1. النزيف المهبلي بعد ممارسة الجنس.
  2. النزيف المهبلي بين فترات الحيض.
  3. النزيف المهبلي بعد سن اليأس.
  4. عدم الراحة أو ألم أثناء الجماع.
  5. إفرازات مهبلية ملطخة بالدم و ذات رائحة قوية.
  6. آلام في الحوض.

كما يمكن لهذه الأعراض أن تكون لأسباب أخرى ، لذلك من الضروري مراجعة الطبيب.

تشخيص سرطان عنق الرحم:

  • التشخيص المبكر للمرض يزيد من معدل نجاح العلاج والشفاء ، لذلك من الضروري القيام بالفحص الدوري (اختبار مسحة عنق الرحم) من عمر 25 إلى 65 كل 3 إلى 5 سنوات.
  • إذا كان العمر فوق 65 عاما : لا يوجد داعي للفحص لأنهم خضعوا للفحص الكافي في الماضي ، إلا في حال لديهم مخاطر عالية.
  • للأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال رحم مع ملحقاته لا يحتاجون للفحص ، إلا اذا كان لديهم آفات سرطانية سابقة.

اختبار مسحة عنق الرحم:

  • إجراء يستخدم فرشاة صغيرة لتجميع الخلايا من سطح عنق الرحم والمنطقة المحيطة به.
  • يتم فحص الخلايا تحت المجهر لمعرفة ما إذا كانت غير طبيعية.
  • لا يكشف هذا الاختبار عن السرطان ، ولكنه يبحث عن التغيرات الغير طبيعية في خلايا عنق الرحم التي من الممكن أن تتطور إلى خلايا سرطانية.

اختبار الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري:

  • يحدد هذا الاختبار ما إذا كان الفرد يعاني من أي نوع من أنواع هذا الفيروس المسبب لسرطان عنق الرحم.
  • يتضمن جمع الخلايا من عنق الرحم لفحصها في المختبر ؛ للكشف عن  سلالات فيروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة في الحمض النووي للخلية قبل تسبب أي شذوذ في خلايا عنق الرحم.

التنظير المهبلي:

إجراء يتم فيه استخدام منظار المهبل (أداة مضيئة ومكبرة) لفحص المهبل وعنق الرحم بحثا عن أماكن غير طبيعية.

الخزعة:

  • يتم هذا الإجراء بعد العثور على خلايا غير طبيعية في اختبار مسحة عنق الرحم.
  • يقوم الطبيب بقطع جزء صغير من النسيج المستهدف وفحصها تحت المجهر للتحقق من علامات الإصابة بالسرطان.
  • تتم في عيادة الطبيب ، وقد تحتاج المرأة إلى الذهاب إلى المستشفى في حال كانت الخزعة المأخوذة مخروطية الشكل وتتم بواسطة لولب السلك الكهربائي .

التصوير بالرنين المغناطيسي:

يمكن من خلاله التعرف على سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة.

 

مراحل سرطان عنق الرحم:

بعد تشخيص المرض ، أصبح معرفة هذه المراحل أمرا مهما لمساعدة الشخص على تقييم مدى انتشار المرض وبالتالي تحديد أكثر أنواع العلاج فعالية.

المرحلة 0:

الخلايا السرطانية قد تكونت وهي موجودة في عنق الرحم فقط.

المرحلة 1:

نمت الخلايا السرطانية من السطح إلى الأنسجة الأعمق من عنق الرحم ، وربما أيضا في الرحم والغدد اللمفاوية القريبة.

المرحلة 2:

انتقل السرطان الآن إلى ما وراء عنق الرحم.

المرحلة 3:

تتواجد الخلايا السرطانية في الجزء السفلي من المهبل أو في جدران الحوض ، وقد تسد الحالبين (الأنابيب التي تنقل البول إلى المثانة).

المرحلة 4:

الإصابة بسرطان المثانة أو المستقيم وانتقال السرطان لينمو خارج الحوض ، وفي وقت متقدم من المرحلة 4 ، سوف ينتشر إلى الأعضاء البعيدة ، بما في ذلك الكبد ، العظام ، الرئتين والعقد اللمفاوية.

علاج سرطان عنق الرحم:

  1. الجراحة.
  2. العلاج الإشعاعي.
  3. العلاج الكيميائي.
  4. العلاج الموجه.
  5. العلاج المناعي.

الوقاية من سرطان عنق الرحم:

  1. أخذ اللقاح الموجه ضد فيروس الورم الحليمي البشري.
  2. إجراء الفحوص الدورية كاختبار مسحة عنق الرحم كل 3 إلى 5 سنوات.
  3. الامتناع عن التدخين.
  4. التقليل من عدد الشركاء الجنسيين.
  5. استخدام الواقي الذكري لعلاقة محمية.
  6. الاهتمام بالنظافة الشخصية.

ملاحظات حول لقاح فيروس الورم الحليمي البشري:

  1. يوصى بالتطعيم به للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 12 عاما.
  2. يوصى بالتطعيم به أيضا حتى سن 26 عاما ، ولكن لا يفضل إعطاءه بعد هذا السن لأن اللقاح في هذه الفئة العمرية لا يحقق الفائدة المرجوة منه.
  3. اللقاح يمنع العدوى الجديدة بفيروس الورم الحليمي البشري ، لكنه لا يعالج العدوى أو الأمراض الموجودة.

 

بعض الاستفسارات حول المرض

العديد من الناس قد تساءلت عن الأسئلة التالية:

هل يمكن أن يعود سرطان عنق الرحم بعد معالجته؟

نعم ، يعود إلى عنق الرحم أو في أجزاء أخرى من الجسم.

هل يعتبر سرطان عنق الرحم مميت؟

يعد الكشف المبكر عن المرض ضمانا للشفاء التام منه في أغلب الحالات ، ولكن كلما تقدم المرض قلت نسبة الشفاء.

هل يمكن انتقال السرطان إلى الزوج بعد العلاقة الجنسية في حال كانت زوجته مريضة سرطان عنق رحم؟

لا خطر إطلاقا على الزوج.

هل يمكن أن يؤثر سرطان عنق الرحم على الحمل؟

عادة يتعرف الأطباء على المرض عند الحوامل في مرحلة مبكرة ، وتعتمد كيفية تأثير المرض على حمل المرأة على عدة عوامل ، مثل : حجم الورم ، مدى انتشار السرطان ، مدة الحمل ، الرغبة الشخصية للمريضة في استمرار الحمل أو العلاج.

 

المراجع:

http://cancer.gov

http://cdc.gov

د. راما شالاتي

لا تعليقات بعد على “سرطان عنق الرحم 5 مراحل أسباب وطرق الوقاية تعرفي عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.