هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ تعرف على الجواب

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ تعرف على الجواب

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ سؤال يتردد في ذهن كل مريض بالسرطان، وخاصة قبل  الجرعة الأولي من العلاج الكيماوي؛ ما سبب هذه الآلام، وهل هي جزء من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي؟ في هذا المقال سوف نعرف هل العلاج الكيماوي مؤلم أم لا. 

العلاج الكيماوي

هو علاج دوائي يستخدم:

  •  للقضاء على الخلايا السرطانية أو تقليل نموها وانتشارها. 
  • كما يستخدم لتخفيف الأعراض المصاحبة للسرطان
  • وفي بعض الأحيان يستخدم لتقليص حجم الورم قبل إزالته جراحياً. 

أنواع العلاج الكيماوي

يصنف العلاج الكيماوي حسب طريقة إعطاؤه للمريض إلي:

  • عن طريق الفم(علي شكل أقراص أو سائل). 
  • عن طريق الوريد باستخدام الحقن أو القسطرة الوريدية وهو اكثر الأنواع استخداماً. 
  • الحقن في العضلات أو تحت الجلد أو مباشرة في الشرايين. 
  • موضعياً حيث يكون على هيئة كريم يوضع مباشرة على الجلد. 

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

  • العلاج الكيماوي بحد ذاته ليس مؤلماً، لكن قد يكون الألم نتيجة للأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي. 
  • وكذلك في حالة الحقن عن طريق الوريد، قد يحدث الألم في خلال العلاج نتيجة لتسرب العلاج من القسطرة الوريدية إلى الأنسجة المحيطة بها مسبباً الشعور بالألم. 
  • أيضاً قد يتسبب استعمال الحقن الوريدي في تلف الأعصاب الطرفية مسببا الشعور بالألم وهو من ضمن الأثار الجانبية للعلاج الكيماوي. 

الأعراض الجانبية المصاحبة للعلاج الكيماوي

هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ قد تكمن إجابة هذا السؤال في التعرف على الأعراض الجانبية المصاحبة له والتي قد تكون مؤلمة ومنها:

  • الصداع:

قد تسبب بعض الأدوية المستخدمة في العلاج الكيماوي وخاصة المستخدمة في حالات  سرطان الثدي الإصابة بالصداع.  

  • آلام في الفم:

قد يؤدي العلاج الكيماوي لظهور تقرحات مؤلمة خاصة عند تناول الطعام أو الشرب. 

  • آلام في البطن:

وذلك نظراً لتأثير العلاج الكيماوي على بطانة الأمعاء، والذي ربما يؤدي للإصابة بآلام وتقلصات في البطن. 

  • التهاب الأعصاب الطرفية:

من ضمن التساؤلات حول هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ يمكن الإجابة؛ ربما يسبب العلاج الكيماوي عن طريق الأوردة تلف الأعصاب، وخاصة الأعصاب الطرفية وتظهر أعراض هذا الالتهاب في صورة:

  1. الشعور بالتنميل والخدر في الأطراف. 
  2. الشعور بالحرقة والألم في الأطراف. 
  3. وكذلك تقلصات في القدمين. 
  • آلام في العظام والمفاصل:

بعض الأدوية المستخدمة في العلاج الكيماوي، وخاصة في حالات سرطان الثدي قد تؤدي للإصابة بآلام في العظام والمفاصل، وذلك لأنها تؤدي لتوقف عمل المبيضين وبالتالي قلة إفراز هرمون الأستروجين الذي يلعب دورا بارزا في حماية العظام. 

الآثار الجانبية المعتادة للعلاج الكيماوي 

  • الإرهاق. 
  • سقوط الشعر. 
  • الإصابة بالكدمات أو النزيف. 
  • غثيان. 
  • قيء. 
  • إمساك أو إسهال. 
  • صعوبة في البلع. 
  • فقد للشهية. 
  • مشاكل في الخصوبة. 
  • مشاكل في الذاكرة. 

وعادة ما تختفي هذه الأعراض بعد انتهاء فترة العلاج الكيماوي. 

 في بعض الأحيان قد تظهر الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي بعد توقف العلاج بفترة طويلة ومن هذه الأعراض:

  • فقدان للذاكرة. 
  • تغيرات في الشخصية. 
  • مشاكل في التركيز. 
  • مشاكل في الحركة والمشي. 
  • نقص في كثافة العظام. 
  • ارق. 
  • تساقط الشعر. 
  • حساسية من الضوء. 
  • مشاكل في القلب. 
  • ضعف في المفاصل. 
  • ضيق في التنفس. 

كيف يتعامل مريض السرطان مع الألم المصاحب للعلاج الكيماوي؟

يجب إخبار الطبيب عن مواضع الألم، ومدى شدته حتى يقوم بتحديد المسكن المناسب للحالة، ويجب اتباع الجرعات الموصوفة من الطبيب لتجنب زيادة حدة الألم. 

بعض العلاجات المساعدة للتخلص من آلام العلاج الكيماوي

  • الإبر الصينية. 
  • العلاج بالمساج. 
  • العلاج الطبيعي. 
  • اليوجا والتأمل. 

وختاماً فان العلاج الكيماوي هو أحد العلاجات الفعالة للقضاء علي مرض السرطان. 

 لكن يظل سؤال هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ يطارد مرضي السرطان خاصة قبل تناول الجرعة الأولي من العلاج. 

لذلك يجب إخبار الطبيب المختص عند الشعور بأي آلام في خلال أو بعد جلسات العلاج الكيماوي لوصف المسكن المناسب لتخفيف هذه الآلام. 

المصادر

د. هبة شتا

لا تعليقات بعد على “هل العلاج الكيماوي مؤلم؟ تعرف على الجواب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.