سرطان الأمعاء و5 طرق للعلاج؟

سرطان الأمعاء و5 طرق للعلاج؟

سرطان الأمعاء هو ورم سرطاني يبدأ عادةً في الأمعاء الغليظة، ويطلق عليه أحيانًا سرطان القولون أو المستقيم. الأمعاء هي جزء من الجهاز الهضمي، تربط الأمعاء في الجسم بين المعدة والأمعاء الغليظة تتمثل مهمتها الأساسية في تكسير وامتصاص الفيتامينات والدهون والمعادن والمواد الأخرى التي يحتاجها الجسم. إذا أردت -عزيزي القارئ- معرفة أعراض وأسباب وطرق علاج  ورم الأمعاء فتابع هذا المقال بعناية.

أعراض سرطان الأمعاء

 

سرطان الأمعاء _ طبيب الأسرة

تتمثل الأعراض في:

  • إسهال أو إمساك.
  • تغير في مظهر أو تناسق حركات الأمعاء مثل براز الأمعاء الرقيق.
  • آلام في البطن وانتفاخ، أو تقلصات.
  • دم في البراز.
  • ألم في الشرج أو المستقيم.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • تعب وفقر الدم.
  • شحوب البشرة.
  • ضيق التنفس.
  • دم في البول والتبول بشكل متكرر خاصةً أثناء الليل.

كيف يبدأ سرطان الأمعاء؟ 

السبب الرئيسي لورم الأمعاء ليس معروفًا بعد، لكن يبدأ السرطان عندما تحدث تغيرات للحمض النووي للخلايا في الأمعاء، يحتوي الحمض النووي على مجموعة من التعليمات التي تخبر الخلية بما يجب أن تفعله، تنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة للحفاظ على عمل الجسم بشكل طبيعي، عندما يتلف الحمض النووي للخلية ويصبح سرطانيًا تنمو الخلايا بشكل غير طبيعي وتستمر في الانقسام حتى عندما لا يكون هناك حاجة لتكوين خلايا جديدة، تتراكم هذه الخلايا وتشكل ورمًا.

يمكن أن تنتشر الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي.

تابع حول: سرطان الجلد…هل يمكن الشفاء منه؟

عوامل الخطورة 

هناك عدة أشياء قد تزيد خطر الإصابة، على سبيل المثال:

  • النظام الغذائي: يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني باللحوم الحمراء المصنعة، وقليل الألياف إلى زيادة خطر الإصابة.
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • التدخين
  • التاريخ العائلي للإصابة بورم الأمعاء.
  • التهاب القولون القرحي الشديد.
  • الأورام الحميدة.
  • المشروبات الكحولية.

كيف يُشخص مرض سرطان الأمعاء؟

  • الفحص الجسدي للكشف عن وجود كتل، أو تورم في البطن، أو المستقيم، أو الشرج.
  • تحاليل الدم للتحقق من عدد خلايا الدم الحمراء؛ إذ يعد انخفاض خلايا الدم الحمراء أمرًا شائعًا لدى الأشخاص المصابين بمرض ورم الأمعاء.
  • اختبار الدم الخفي في البراز: عن طريق فحص العينة تحت المجهر للبحث عن آثار الدم التي يمكن أن تكون علامة على الأورام الحميدة أو ورم الأمعاء.
  • منظار القولون لفحص طول الأمعاء الغليظة: يُضخ الهواء من خلال أنبوب مرن مزود بكاميرا يدخله الطبيب في فتحة الشرج للبحث عن الأنسجة غير الطبيعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يُعطي صورًا مقطعية للجسم و يمكن أن يُظهر مدى انتشار الورم.
  • الأشعة المقطعية.

هل يوجد علاج لمرض سرطان الأمعاء؟

تعتمد طرق علاج السرطان على مدى انتشاره بحلول وقت تشخيصه.

علاج سرطان القولون المبكر يتمثل في:

الجراحة

تعد الجراحة هي العلاج الرئيسي المبكر لورم الأمعاء الذي يبدأ في القولون إذا كان السرطان محصورًا في الأمعاء تكون الجراحة عادةً قادرةً على إزالته بالكامل. 

تعتمد الجراحة على استئصال القولون بالكامل أو جزء منه.

كما ينصحك طبيب الأسرة في معرفة المزيد عن سرطان الرئة

العلاج الإشعاعي

يُستخدم العلاج الإشعاعي قبل الجراحة لسرطان المستقيم المتقدم كما يمكن استخدامه مع العلاج الكيميائي لتقليل عدد الخلايا السرطانية وحجمها.

العلاج الكيميائي 

 في هذا النوع يمكن استخدام أدوية قوية لقتل الخلايا السرطانية.

ينصح باستخدام العلاج الكيميائي بعد الجراحة لسرطان المستقيم أو القولون لقتل الخلايا السرطانية ولتقليل مخاطر عودة السرطان، كما يساعد على تخفيف الأعراض.

العلاج المناعي 

يساعد العلاج المناعي  جهاز المناعة على محاربة السرطان.

تنتج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمي خلايا الجهاز المناعي، يعمل العلاج المناعي عن طريق التدخل في هذه العملية.

العلاج البيولوجي

يعمل على زيادة فاعلية العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي ومنع انتشار السرطان.

هل يسبب علاج سرطان الأمعاء آثارًا جانبيةً؟

يمكن أن يسبب ورم الأمعاء أعراضًا جانبيةً تتوقف شدتها على نوع العلاج المُتلقى وتختلف شدتها من شخص لآخر، معظم الآثار الجانبية مؤقتة ويمكن منعها أو تقليلها.

تتمثل الآثار الجانبية في:

  • إعياء
  • قيء وغثيان
  • تساقط الشعر
  • فقدان الشهية وحاسة الشم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ضعف المناعة
  • مشاكل الفم
  • تغيرات في الخصوبة والوظيفة الجنسية.

ما هي طرق الوقاية من سرطان الأمعاء؟ 

يمكن الحد من مخاطر الإصابة عن طريق ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • اتباع نظام غذائي صحي يشتمل على الكثير من الخضراوات والفواكه الطازجة.
  • الحد من استهلاك اللحوم الحمراء المصنعة.
  • الحفاظ على وزن صحي للجسم.

يمكنك قراءة المزيد عن أنواع الرطان ومنها سرطان البنكرياس

في الختام 

يعتمد علاج سرطان الأمعاء على المرحلة التي يُشخص فيها المرض ومدى انتشاره فكلما كان التشخيص مبكرًا كلما زادت نسبة الشفاء.

المصادر 

  1. American Cancer Society
  2. Mayo Clinic
  3. National Health Service

كتابة د/ عزة موسى

د. عزة موسى

3 أراء حول “سرطان الأمعاء و5 طرق للعلاج؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.